كشفت تقارير صحفية النقاب عن تسريب شريط فيديو يصور مشاهد جنسية تجمع بين المغني الأمريكي آشر وزوجته السابقة تاميكا فوستر، في الوقت الذي تتهافت فيه الوسائل الإعلامية من أجل الحصول على ذلك الفيديو.  ويعتقد آشر أنّ الفيديو الخاص للغاية كان ضمن محتويات سيارته التي تعرَّضت للسرقة عام 2009. فقد أبلغ آشر آنذاك عن سرقة متعلقات بقيمة مليون دولار من داخل سيارته، في ديسمبر/كانون الأول عام 2009؛ بما في ذلك بعض المجوهرات وجهازا “لاب توب” خاصان به. وكان الموقع الرسمي للمغني الأمريكي قد أكد أن الفيديو له مع زوجته السابقة فوستر بعد أن تلقى مقطعًا من الفيديو. ولم يكن واضحًا على وجه الدقة التوقيت الذي تم فيه تصوير الفيلم، أثناء زواجهما الذي دام ثلاث سنوات. وقد تزوج آشر بفوستر عام 2007، بعد علاقة عاطفية بدأت عام 2006، وعملت معه فيما بعد منسقةً لأزيائه. وفي يونيو/حزيران عام 2009، تقدَّم لطلب الطلاق بعد إنجابهما طفلين، متعللاً باختلافات غير قابلة للحل، ومدعيًا أنهما تباعدا أكثر من عام كامل. وصار الطلاق نهائيًّا في شهر نوفمبر/تشرين الأول من العام نفسه.